زوجي يصفني بالتصلب ويريد علاقتنا مرنة.. كيف ذلك؟

الإثنين، 07 مايو 2018 07:58 م
السعادة-الزوجية

أنا زوجة عمري 35 سنة، متزوجة منذ 8 أشهر، وزوجي كثير النقد لطريقة تعاملي معه، ويصف تفكيري بالمتصلب، ويهددني دائما بأن علاقتنا في تراجع وأن ذلك نذير شؤم يوحي بإمكانية انفصام العلاقة، ويحدثني دائما بأهمية أن أصبح مرنة، وأنا لا أدري ماذا أفعل؟

الرد:
إن ما عليك الحذر منه يا عزيزتي هو أن تتآكل علاقتك بزوجك بالفعل، ومن أهم ما يؤدي لذلك هو أن لا تلبي العلاقة بينكما احتياجات كل منكما للآخر، وكذا المصاعب الإقتصادية، الأمراض، الخيانة، المحن الكارثية كموت طفل لكما، أن يضع كلا منكما حب الآخر ورعايته تحت المجهر، وينتقدها، وكذلك أى حدث يمكنه تغيير مجرى حياتكما، باستطاعته أن يفصم العلاقة إن لم تتماسكا.
وحتى تتسم علاقتك بزوجك بالمرونة المطلوبة فإن هذا يستدعي إلزام نفسك بعدد من الصفات، منها ، أن تقوم العلاقة على ثقة عمياء في أننا مادمنا معا فإن كل شئ سيكون على مايرام، والبعد عن التعليقات المؤذية والحرجة للشريك أو الساخرة، وكذا الصفح عن تجاوزات الشريك، والعفو عن جوانب النقص والضعف الموجودة في كل منكما.
لابد من المثابرة في مواجهة النكسات والاحباطات والفشل فإن ذلك من سمات العلاقة المرنة، وكذا الحزم في اتخاذ القرارت بدلا من العشوائية والتعرض للمخاطر، وقدرة كلا منكما على ضبط النفس، والتحكم في الدوافع وتجنب الممارسات التى تهزم العلاقات، والاقبال على ما يضفي عليها الصحة والعافية .
"المحادثات التي لا تريد إجراءها هي تلك المحادثات التي ينبغي عليك إجراؤها"، إن هذه القاعدة يا عزيزتي هى الحاكمة في أحاديثكما الزوجية، لابد من حوارات صريحة ومفتوحة تعزز الترابط، وأخيرا لابد من التعقل، وتقديم حلول مبتكرة للمشكلات والبعد عن اطلاق الأحكام والنقد واللوم، والتصلب، والسعي الدائم لتواصل وتعاون خارج الصندوق، وتذكري دائما أن العلاقات الناجحة لا تأتي بسهولة وإنما هى جهد شخصي فعال على مدار سنوات، فعليك بالصبر والمثابرة.

اضافة تعليق