12 خطوة لتربية طفلك على الصدق .. تعرف عليها

الإثنين، 07 مايو 2018 12:37 ص
طفل

" الصدق منجأة" فهو أقصر الطُرق لتربية إنسان نقي ظاهره كباطنه يراقب خالقه في جميع أعماله سواء مع  نفسه أو مع الآخر. 
عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "عَلَيْكُمْ بِالصِّدْقِ فَإِنَّ الصِّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الْجَنَّةِ وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَصْدُقُ وَيَتَحَرَّى الصِّدْقَ ( أي يبالغ فيه ويجتهد ) حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقًا وَإِيَّاكُمْ وَالْكَذِبَ فَإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الْفُجُورِ وَإِنَّ الْفُجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ وَمَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَكْذِبُ وَيَتَحَرَّى الْكَذِبَ حَتَّى يُكْتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّابًا . " رواه مسلم 4721 .
إليك بعض الاقتراحات لتدريب طفلك على الصدق : 
1- عودي طفلك على مراقبة الله عز وجل وأفهميه أن الكذب يغضب خالقه. 
2- أخبريه أنَّ من يريد الفوز بالجنة ورؤية النبي -صلى الله عليه وسلم- ينبغي أن يتحلى بالصدق. 
3- كوني قدوة له وتحلى بالصدق. 
4- تجنبي العقاب الشديد والمتكرر؛ لأنَّه ينمي سلوك الكذب كوسيلة للدفاع عن النفس.
5- شجعي طفلك على التحدث بكل ما يدور بداخله دون خوف.
6- تعاملي مع طفلك بعطف وحنان دون مبالغة.
7- انتبهي إلى أن اتهام طفلك بارتكاب أي عمل مع إمكانية براءته، ولو بنسبة بسيطة يشعره بالظلم، وربما دفعه ذلك للكذب للتخلص من العقوبة الظالمة. 
8- شجعي طفلك وبمكافئته إذا التزم الصدق؛ سواء بهدية مادية أو معنويًا بتقبيله. 
9- أفهميه أنَّ الصدق منجاة؛ فإذا اعترف الطفل بخطأه فسامحيه وارفعي عنه العقاب. مهما كان الخطأ كبيرًا وبذلك سيتعلم أن  الصدق سيخفف عنه العقاب أو يزيله.
10- خاصميه إذا كذب، وإذا ما كرر كذبه قومي بحرمانه من لعبته المفضلة أو اللعب مع أصدقائه.
11- احذري أنَّ تنادية "بالكذَّاب" حتى لا يعتاد سماعها ومن ثمَّة لن تؤثر فيه مستقبلًا.
12- اسردي له القصص التي تُعزز من فضيلة الصدق، وتذم الكذب.
وفي النهاية ينبغي أن  ننتبه جيدًا إلى أنَّ الكذب قد يكون عرض؛ لاضطرابات نفسية أُخرى:مثل السيكوباتية(الشخصية الضد مجتمعية والتي منها النصابين والمحتالين والقتلة) والهسترية والخوف المرضي، والعدوان حيث توصلت الدراسات إلى أنَّ الأشخاص الذين ترتفع لديهم الأعراض المرضية تلك هم أكثر كذبًا من الذين تنخفض لديهم هذه الأعراض. 
    وإدراك الطفل لكذب والديه واختلاقهم الأعذار الكاذبه للهروب من المواقف أو إدعاء أشياء لم تحدث تزيد من عدم ثقته بوالديه وبنفسه وبالعالم أجمع. كما أن كذب الوالدين قد يتسبب في أن يصاب الطفل بأمراض عُصابية مثل القلق، والعدوان. 

اضافة تعليق