بهذه الخطوات سيكون رمضان طريقك إلى الجنة

السبت، 05 مايو 2018 06:57 م
كيف نستقبل رمضان؟

مع اقتراب ليالي وأيام رمضان، تختلف اهتمامات الأسر وتتنوع اتجاهاتها، ومن هنا يلزم التنويه بأهميته قبل مجيئه، والإجابة عن سؤال: كيف يمكن أن نحسن استقبال شهر الخير والطاعة؟
ويلزم للإجابة عن هذا السؤال أن نعلم جميعًا ما لهذا الشهر من فضل على بقية الشهور؛ فهو شهر المغفرة، شهر الكرم، شهر الصلاة والقيام والصيام، ومن ثم فعلاقتنا به يجب أن تركز على هذا الجانب، وذلك في عدة أمور:
1- عدم الإسراف في الإعداد المادي بشراء لوزام الشهر من الطعام الشراب، لكن من الممكن التخفف منها بتجهيز ما يلزم لذلك من أمور حتى نوفر وقتًا للطاعة.
2- تجديد النية والإقبال على الله بقلب صاف من الغل والحسد وغيرها يجعلك تحصل أكبر قدر من الثوابتجديد النية والإقبال على الله بقلب صاف من الغل والحسد وغيرها يجعلك تحصل أكبر قدر من الثواب.


3- لابد وأن تضع لأمورك الدنيوية نية صالحة؛ فإعدادك الطعام مع زوجتك وممارستك لبعض الرياضة، إن فعلت، وغيرها هي باب كبير للثواب متى جعلتها لله.
4- عوِّد أطفالك على الصيام وعلى المشاركة الإيجابية في الطاعات؛ فلا تحرمهم أن يشاركوك توزيع التمور والعصائر قبل الإفطار على المارة، ولا تهملهم أثناء ذهابك للمسجد وقراءة القرآن.
 5- اجتماع الأسرة على مائدة القرآن ولو لوقت يسير يوميًا يزيد الألفة ويوطد العلاقة ويذهب ما في النفوس؛ فالقرآن وحده كفيل بفعل ذلك كله.
6- التخفف من "العزائم" ودعوات الإفطار التي هي من باب الوجاهة الاجتماعية المفروضة، لا من باب إفطار الصائمين فهي تذهب الوقت والمال ولا تحصل من ورائها ثوابًا.


7- رمضان فرصة رائعة من التخلص من عاداتك السيئة النوم الكثير، السهر الكثير، الأكل الكثير، التدخين، البعد عن القرآن، وعدم الصلاة في المسجد،وغيرها، فبادر بتعويد نفسك واعلم أن الله معينك.
8- لا يكن رمضان لديك بابًا للفتور والكسل فهو شهر الغزوات والفتوح.


اضافة تعليق