ما نزل بلاء إلا بمعصية.. "ما أصابك من حسنة فمن نفسك"

السبت، 05 مايو 2018 09:09 ص
الذنب-ونزول-البلاء..-َمَا-أَصَابَكَ-مِن-سَيِّئَةٍ-فَمِن-نَّفْسِكَ
تعبيرية

الله عز وجل له سنن في هداية خلقه.. هذه السنن تبدأ بالهدى البياني.. فالإنسان يكون صحيحًا في بدنه طيبًا في علاقته بزوجته، وأولاده في أحسن حال، وعمله يسير على ما يرام، لكنه قد يكون لاهيًا نوعا ما، هو لا يرتكب الكبائر ولا يقع في المحرمات لكنه أيضًا لا يبذل مجهودا أكبر في التقرب إلى الله وقد تأخذه حياته من بعض الصلوات، حينها يلفت الله انتباهه بشكل أو بأخر ربما عن طريق درس في الإذاعة أو كتابا يقع بين يديه، أو موقف يحدث أمامه.. كل هذا فقط حتى يجذبه إلى طريق الهداية.

الإنسان بطبعه لا يلجأ إلى الله إلا في المحن، ويظل طوال حياته منشغلاً بأمور لو يعلم لأي مدى عدم أهميتها لاستفاق من غيبوبته ولجأ إلى الله بقلبه وعمله ووقته، يقول تعالى: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ"، فهذا أمر خطير أن يصف الله أهل الدنيا الغارقين في دنياهم وغرائزهم بأنهم أموات قال تعالى: "أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ ۖ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ"، إذن فأن الحياة الحقيقية هي التي مع الله والموت كل الموت في البعد عنه، يقول الشاعر: "ليس من مات فاستراح بميْتٍ إنما الميْتُ ميِّتُ الأحياء".

 والله دائمًا أبدًا ينذر المسيئ والمخطئ ولا يأخذه بغتة إلا بعد أن يعطيه كل الفرص الممكنة،  والله دائمًا أبدًا ينذر المسيئ والمخطئ ولا يأخذه بغتة إلا بعد أن يعطيه كل الفرص الممكنة، يروى أن شخصا سرق فأخذوه الى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقال الرجل: أقسم بالله هذه أول مرة، فقال عمر: كذبت إن الله لا يفضح عباده من أول مرة، فالله رحيم يمنح كل الفرص حتى يعود الإنسان لهديه، لكن إذا استمر في غيه.. يقول الله عز وجل: "فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ".

فالمصائب والمحن بأنواعها ظاهرها وباطنها لا تنزل إلا بذنب، ولكن تتباين الحِكم من نزولها فلله في المصائب لطف، يظهر أثره لمن تأمل الحال من أهل المعرفة، والإنسان أبصر بنفسه من غيره في الغالب.
وهذا أصل بينه الله في مواضع كثيرة من كتابه، وبينه صلى الله عليه وسلم كذلك، قال تعالى: {وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ} [النساء:٧٩] وقد أخرج البخاري ومسلم عن أبي هريرة وأبي سعيد أنهما سمعا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما يصيب المؤمن من وصب ولا نصب ولا سقم ولا حزن حتى الهم يهمه إلا كفر الله به من سيئاته» .

 وقد تقع بعض النوازل والمصائب، فلا يجد المصاب سبباً من أول وهلة يُوجب نزول المصيبة، وربما ضجر، ولم يظهر له سبب البلاء لغفلة جبل عليها الإنسان عن أخطائه، ولذا قال تعالى حاكياً حال الصحابة بعد مصيبة غزوة أُحد: {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَٰذَا ۖ قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [آل عمران:١٦٥].

فالله تعالى استفهم استفهاماً إنكارياً تعجبياً أن يجهل ذلك مثلهم مع سبقهم في الفضل والعلم والديانة. فالمصائب وإن كانت دقيقة محتقرة هي من العبد وذنوبه، فقد أخرج أحمد والبخاري ومسلم عن عائشة قالت: قال النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم: «ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفر الله بها عنه حتى الشوكة يشاكها» . وأخرج ابن أبي شيبة عن عوف بن عبد الله قال: "كان ابن مسعود يمشي فانقطع شسعه فاسترجع فقيل: يسترجع على مثل هذا ؟ قال: مصيبة" .

والمصائب أيضًا تنزل بالصالحين وبخيار الخلق ولكنها تختلف أثراً وحكمة فيهم،والمصائب أيضًا تنزل بالصالحين وبخيار الخلق ولكنها تختلف أثراً وحكمة فيهم، فقد أخرج أحمد عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طرقه وجع فجعل يشتكي ويتقلب على فراشه فقالت عائشة: لو صنع هذا بعضنا لوجدت عليه فقال النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم: «إن الصالحين يشدد عليهم وأنه لا يصيب مؤمنا نكبة من شوكة فما فوق ذلك إلا حطت به عنه خطيئة ورفع له بها درجة» .

 وقال تعالى في أصحاب نبيه: {وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ﴿١٥٥﴾ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ﴿١٥٦﴾ أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} [البقرة:155-١٥٧]، أخرج عَبد بن حُميد ، وابن جَرير عن عطاء قال: هم أصحاب محمد عليه الصلاة والسلام. وفي هذا تذكير وتعليم للمسلمين أن تمام النعمة وكرامة المنزلة عند الله لا يحول بينهم وبين لحاق مصائب الدنيا، وليستيقنوا أن ثمن الإتباع ليس سلامة الدنيا بل سلامة الآخرة، ولو كانت السلامة الدنيوية بقدر الإتباع لكان المجاهد بماله ونفسه أبعد الناس عن القتل وفقد المال.

ولكن الأثر الدنيوي في نفس الإنسان الصالح من المصيبة أقل، لهذا قال تعالى في الآية السابقة: {وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ} تقليلاً لأثره وتهويناً من شأنه، وتفريقاً بينه وبين ما يشترك به المؤمن مع الظالم من نفس المصيبة نوعاً وقدراً، ففي الآية السابقة ذكر مصيبة المؤمن بالجوع والخوف، التي يعاقب بمثلها الكفرة ولكن بأثر يختلف فقال تعالى عن مصيبتهم: {فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ} [النحل:١١٢] ولكن الأثر اختلف فذكر أن مصيبة الكفر (لباس) أي تستحكم أثراً على جميعهم كاستحكام اللباس على الجسد.

وقد يُصاب الإنسان بمصيبة، وغيره ممن هو أعظم ذنباً منه في سلامة أو تكون مصيبته أدنى، لاختلاف الحِكمة الإلهية ومراتبها من اللطف والنكاية، وقد يجتمعان في شخص.
 
ومن الناس من تنزل به المصيبة وتَعظم، فيُحرم كمال أجرها لسخطه وعدم صبره،ومن الناس من تنزل به المصيبة وتَعظم، فيُحرم كمال أجرها لسخطه وعدم صبره، فيَعظُم نزول البلاء بشأنه خاصة ليبقى له من آثاره قدر يكفر به شيئاً من ذنبه ولو قل، لأن عدم الصبر والتكفير يتعالجان والغلبة بحسب مقام الإنسان عند ربه وقُربه من رحمته .

 لهذا فأثر المصيبة على الصابر في نفسه أكبر من أثرها على الساخط المتضجر ولو استوت مصيبتهما قدراً بل ربما مع قلة مصيبة الصابر على الساخط.

 ومن الناس من تنزل به المصيبة رحمة به ليرجع إلى ربه، روى ابن جرير عَن ابن عباس في قوله تعالى: {وَلَنُذِيقَنَّهُم مِّنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَىٰ دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} [السجدة:٢١] قال: "هي المصائب" . وقال تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُم بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ} [الأنعام:٤٢].

اضافة تعليق