أكره أبناء أختي الكبيرة دون سبب.. فهل أنا مريضة نفسيًا؟

الجمعة، 04 مايو 2018 10:37 ص
اكره أبناء اختي الكبيرة فقط دون سبب

 
أنا أصغر إخوتي، ولدى إخوتي الكبار أطفال في أعمار تتراوح ما بين 5 و 9 سنوات، أختي الكبيرة لديها أربع أولاد، كنت متعلقة بهم وأحبهم بشدة، لكنه ما أن وصلوا لعمر معين، حتى بدأت أشعر تجاههم بمشاعر كره وحقد لا يوصف، هذا الشعور يرهقني ويعذبني كثيرًا، وحاولت عدة مرات تفسير التغير المفاجئ لكن دون جدوى.. فهل أنا مريضة نفسية؟
(س. م)

تجيب الدكتورة هالة يسري، أستاذ علم الاجتماع وخبيرة العلاقات الأسرية:
هذا الكره لهؤلاء الصغار لا مبرر له أبدًا، فالإنسان في بعض الأحيان تنتابه مشاعر سخيفة، وشاذة، وعليه أن يكبحها، يجب ألا يقبلها من خلال الحوار النفسي الداخلي، ومن خلال الرجوع إلى قيمنا الإسلامية العظيمة، وأن يُذكّر الإنسان نفسه بأن الكراهية أمر مبغوض، خاصة للأرحام.

أما من الناحية النفسية، فغالبًا تفسير هذا الأمر، أن الكراهية أصلاً من جانبك هي لوالدة الطفل نتيجة تفرقة في التربية بينك وبين شقيقتك على سبيل المثال، أو بسبب كرهك لوالد الطفل أو لكليهما، وهذا الكره قد لا يكون في الظاهر، فقد يكون عقلك الباطن هو من يتسبب في هذا الأمر، لكنك لا تستطيعين أن تواجهي الأخت أو زوجها بهذا الكره، فيتم ترجمته حيال الأبناء، لذا يحدث ما يُسمَّى بالإسقاط النفسي، أن تُسقطي الكراهية على الصغار؛ لأنهم هم ضِعاف ولا حول لهم ولا قوة.

لذا عليك بضرورة السعي إلى تحسين العلاقات مع أختك، ومع زوجها، وتوطيد العلاقات معهما، ومن ثم سينعكس الأمر لا محالة على علاقتك مع الأطفال، حاولي أن تلاعبيهم، حتى وإن كانت مشاعرك نحوهم سيئة، لكن الإنسان حين يتمثّل ويُصر على الشعور المخالف لشعوره يستطيع أن يُبدل شعوره السلبي إلى شعور إيجابي، هذا مهمٌّ جدًا، واجعلي توقعاتك نحوهم دائمًا توقعات خير.

اضافة تعليق