16 وسيلة لتسلم من ذنوب الفيس بوك

الأربعاء، 02 مايو 2018 07:59 م
الفيس بوك

برغم ما قد يبدو للوهلة الأولى من غرابة في معالجة الإسلام لقضية حديثة فإن الغرابة تزول بمعرفتك أن ثوابت الدين لا تتغير بالزمان ولا المكان. لقد جاء الرسول الكريم ليتمم مكارم الأخلاق وليضع الأمور في نصابها الصحيح وأي خروج عن هذا الحد فهو خروج عن قيم الإسلام وثوابته في أي زمان كان.لقد جاء الرسول الكريم ليتمم مكارم الأخلاق وليضع الأمور في نصابها الصحيح وأي خروج عن هذا الحد فهو خروج عن قيم الإسلام وثوابته في أي زمان كان.
إذا كان "الفيس بوك" وسيلة للتواصل بين الناس فإن مثله مثل غيره من وسائل الاتصال قد عالجها الإسلام وراعى أدبياتها وحث على اتباها،ة ففما يجب أن يراعى من أدبيات عن التواصل مع الآخرين مما نبه إليه الإسلام بنصوص مجملة تدعو لآداب التواصل بصفة عامة ما يلي:

1- عدم التطلع لمعرفة أسرار من تتواصل معهم.
2- الصدق في التعريف بشخصك وصفاتك.
3- عدم التغرير بمن تتواصل معهم وإيهامهم بأمور غير واقعية.
4- الانتحال كأن يدخل الرجال بحسابات نساء أو العكس، وهو نوع من التدليس.
5- ومن الأدبيات أيضًا احترام الآخرين، وهو هنا بمعنى التفاعل معهم فمن علق على منشور لك أدبيات ترد عليه هذا التواصل وتشكر صنيعه.
6- الاهتمام بمتابعة أخبار الأقرباء ومن يلزمك أمره والتواصل معهم فهو نوع من البر والصلة.
7- إياك أن تبتز أحدًا وثق فيك بأن تنشر سره أو صوره بشكل لا يرضاه.
8- قد يكون الفيس وغيره من وسائل التواصل وسيلة للنميمة المحرمة حيث يستغل البعض محادثات الآخرين وثقتهم فيه ويرسلها لغيره ممن لا يرضاه فتحدث الوقيعة.


10- الفيس يمكن استخدامه كوسيلة لنشر الأخلاق والقيم ونبذ الرذائل والمحرمات.
11- الفضول الزائد والتطلع لما عند الغير وعقد المقارنات يضر بشخصك ويرهقك بلا مقابل.
12- نشر شعورك بشكل دائم سواء سرور أو مناسبات جميلة قد يجرح الآخرين ممن وقع عليه بلاء فلتنتبه لذلك.
13- إهمالك من يحادثك وعدم التفاعل معه يصيبه بخيبة أمل ويكسر بخاطره.
14- احذر أن يضيع وقتك ويفنى عمرك في تفاعلات وهمية ضرها أكثر من نفعها.
15- الاختلاط كما يكون في الواقع فهو أيضًا في الفيس يضر وهو مظنة الفتنة فانتبه.
16- الإدمان في كل شيء يعطي نتائج سلبية.. فاحذر أن تقع فيه.

اضافة تعليق