أغار عليها من إخوتها.. فهل أنا مريض؟؟

الإثنين، 30 أبريل 2018 04:05 م
أغار عليها من اخواتها

"أنا شاب وخاطب فتاة بحبها جدًا ولو ماتوفقناش في الجواز مش هتجوز غيرها، أنا بحبها وعايزها ليا أنا بس، أنا بغيرعليها من إخواتها وهزارهم معها، المشكلة إنها تريد أن تعمل وأنا لا أحبذ ذلك، بالرغم من تصميمها علي هذا الأمر لأنها خريجة احدى كليات القمة العلمية، فهي تتهمني بقتل طموحها وتدمير مستقبلها ولكني أغار عليها ومن تعاملاتها مع الرجال حتي وإن كانوا زملاء العمل.. فماذا أفعل"؟؟.

(أحمد. ح)

تجيب غادة حشاد، استشارية أسرية وتربوية:

أقدر جدًا حبك الشديد لخطيبتك وفرحك بها وتفكيرك وأحلامك لحياتك المستقبلية معها وغيرتك عليها، وكلامك الذي يظهر منه أنك شخص عاطفي جدًا، ولكن ما أراه أن هذا ليس حبًا، ولكنه تعلق شديد بمحبوبتك، حتى إنك تغير عليها من إخواتها ومن زملائها المستقبليين وتريد أن ترافقها ليل نهار، فأنت لا تطيق بعدها وتريدها لك وحدك، رافضًا حتي تخيل انها تتحدث مع غيرك ولو في المستقبل.

وقد يكون هذا نوع من حب الامتلاك، وشتان بين الحب المتزن وحب الامتلاك، فمن الطبيعي لك كشاب أنك إذا وجدت نصفك الآخر بعد كثير من البحث مطابقًا لأحلامك أن تتعلق به، لكن يجب عليك أن يكون ذلك بقدر من الاتزان حتى لا تعاني من الاضطرابات.

وهناك فرق بين مفهوم الزوجة كشريكة في الحياة، وبين أن يتعامل معها الزوج على أنها شخص يجب احترام عقليته ورغباته وطموحاته، فضلاً عن كونها له حق الاستقلال بالشخصية والعمل والطموح والخصوصية.


أنصح الشاب بضرورة أن يحترم طموح خطيبته ويقدرعقلها وشخصيتها بل ويساعدها في ذلك، فهي تريد أن يتعامل معها على أنها طرف كفء يدعمان بعضهما داخل وخارج البيت، يتنازل كل طرف عن جزء من طموحه برغبته ليسعد الآخر، وأخيرًا: اجعل رسول الله صلي الله عليه وسلم قدوة لك، حتى تسعد في حياتك بشكل عام والحياة الزوجية بشكل خاص.

اضافة تعليق