طفلتي عنيدة وأنانية وأنا عصبية وأضربها.. كيف أتصرف؟

الأحد، 29 أبريل 2018 07:12 م
إبنتي-عنيدة

طفلتي عمرها 11 سنة، مستفزة، لا تسمع كلامي إلا بعد طلب الشئ عدة مرات، ودائما تصر على انفاذ مطالبها، والدها يضربها وأنا أنفعل بشدة معها وأضربها عندما لا ينفع معها الكلام، أصبحت تعاند في كل شئ، لا تصلي، لا تذاكر، لا تساعدني في أعمال البيت، تريد كل شئ لها، طلباتها تشعرني أني أم فاشلة، وانعكس الأمر على معاملتى لإخوتها الأصغر منها، فقد أصبحت عصبية مع الجميع وزوجي يراني مقصرة وغير قادرة على ادارة البيت تربويا، فهو ككل الأزواج يعمل طيلة النهار ولا نراه إلا في ساعة متأخرة من الليل، وأنا لا أدري كيف أتصرف ؟ الرد


لاشك أن مشكلتك عزيزتي الأم في ادارتك وقيادتك لمشاعرك، فإن المشاعر كالحصان إما أن تقودينها أنت وتكبحين جماحها، وتسيطرين عليها، وتتعلمين ذلك وتوقنين أنه للمصلحة فتثابرين،  وإما ينقلب بك الحصان، وتحدث الخسائر الجمة، والكسور والجراحات.
توقفي نهائيا عن الضرب، فالضرب والتعنيف امتهان لإنسانية أى انسان، وتربويا هو أسلوب غير مقبول، وغير مجدي، أفعال طفلتك يا عزيزتي غير مقصودة، إنها ليست بالغة ولا راشدة، ومعاملة الند أو التحدي خاطئة تماما.
طفلتك علاجها " الإحتواء "، أن تنزلي لمستواها، وأن تحتضنيها، وتشعرينها بالقبول اللامحدود، فمعظم ما تفعله غالبا هو للفت الإنتباه.
عليك ادراك أن الصغار لا يعرفون كيفية التعبير السليم عن مطالبهم، مشاعرهم، ونحن كمربين من نعلمهم ذلك بتعزيزي السلوك الإيجابي، وتجاهل السلبي، والتوبيخ المحدود حوله.
طفلتك بحاجة أيضا إلى اثبات ذاتها بطريقة ايجابية، هى تلأجأ لذلك بالإستفزاز والإنانية، فاخترعي لها طرقا لذلك ايجابية، وأشعريها بأهميتها فهي ابنتك الكبرى، فكرى فيما يمكن أن يطلق طاقاتها، أوكلي إليها مهاما تساعدك بها في ادارة البيت وتربية إخوتها، فالطفل يشعر بالنبذ عندما يعنف ويضرب، وهذا الإحساس بالنبذ والرفض يكسر همتها فينمي التمرد داخلها.
أما لك أنت، فأنت بحاجة لترويض نفسك على تجنب التعامل مع ابنتك وإخوتها لدي الغضب الشديد، كما أنك بحاجة لتخصيص أوقات استرخاء لنفسك، تنفسي بعمق وبطء، رفهي عن نفسك، مارسي ما يريحك نفسيا، لابد لك من متنفس خاص بك، وقت للرياضة، للمشي، لصحبة آمنة، دعاء، وورد شكر على نعمة الذرية، وآخر دعاء مخصص لأبنائك، ووقت آخر يدعم دورك التربوي، قراءات تربوية، دورات تدريبية على شبكة الإنترنت وأخرى مع متخصصين إن أمكن.

ابدأي فورا في إعادة هندسة حياتك، وترتيب وصياغة أدوارك في الحياة، فإنه لن يؤدي أحد عنك هذا لك.





اضافة تعليق