تفكر في خيانة زوجها بسبب بخله

الأحد، 29 أبريل 2018 10:26 ص
بخل-الزوج-يهدد-شرفها-وحياتها-الاسرية
تعبيرية

زوجي بخيل جدًا وبسبب بخله أقوم بخيانته عندًا فيه، بحثًا عن شريك يعوضني عن حاجتي المالية والعاطفية، خاصة وأن زوجي يرفض تلبية احتياجاتي من لبس وفسح بالرغم من قدرته المادية، فاضطر للخروج مع بعض المعجبين بي، وأخشى أن يفتضح أمري خاصة وأن هناك من يريد ابتزازي بإقامة علاقات جنسية.. أفيدوني.

( أ.ح)

تجيب ريهام جمال الدين، استشارية الطب النفسي، بأنه لا مبرر أبدًا للوقوع في تلك الفاحشة، فالزواج في الشريعة الإسلامية ميثاق غليظ وعهد متين ربط الله به بين رجل وامرأة. قال تعالى: "وقد أفضى بعضكم إلى بعض وأخذنا منكم ميثاقًا غليظًا" (النساء: 21)، وهذا الميثاق الغليظ أحيط بهالة من التوجيهات الربانية من أجل صيانته الا ان التساهل في تطبيق هذه التوجيهات والتغافل عنها يجعل هذا العهد معرضاً للانتقاص والتفسخ مما يحدث شرخا في العلاقة بين الزوجين.

وأضافت، أنه يجب توخي الحذر لأن عقاب هذه الفاحشة كبير يوم القيامة، إلى جانب أن المجتمع يرفض هذا وبشدة، فتخيلي عزيزتي صورتك الأن أمام أبنائك وبناتك وصورتك بعد أن يكتشف أمرك وتفتضح حقيقة ما تفعلين؟، قد يتطور الأمر إلى القتل كما يحصل في أغلب جرائم العفة.

وأشارت إلى أن بخل الزوج أمر مشهور ومنتشر وكثر الكلام فيه، لكن بنظرة أخرى ينبغي عليك اتباع سياسة معينة معه لتخرجي المال من جيبه فلا تخبريه ولا تواجهيه أبدًا ببخله، فالرجال لا يفضلون أن يشعروا بالنقص، تناقشي معه في الأمر بعقلانية عن خوفك وقلقك على المستقبل وأخبريه دائمًا بأنك تخافين على ماله وتقلقين لما يخبئه الزمن، تحدثي بشكل غير مباشر عن حالة أطفاله ومظهرهم أمام زملائهم وكيف أن ذلك قد يؤثر عليهم بين أقرانهم.

 وأوضحت أن "الاسلام جعل لك حرية أن تأخذي من ماله ولو بغير علمه لتسدي حاجتك بالمعروف، كما أخبر بذلك الرسول ولكن ليس زيادة عن ذلك، ولتسألي الله له الهداية وانشراح الصدر وذهاب البخل والشح عنه".

اضافة تعليق