بعد سنوات من الانتظار.. مغربية تحقق "حلم الأمومة" بستة توائم

الجمعة، 27 أبريل 2018 10:58 م
أطفال

{لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاء يَهَبُ لِمَنْ يَشَاء إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاء الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَاء عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ}.. بعد سنوات من الانتظار وحرمان أكثر من 7 سنوات، رزقت 
سيدة مغربية تدعى خديجة جمالي، وتبلغ من العمر 30 سنة، بستة توائم، أربعة ذكور وأنثيان، وحالتهم الصحية جيدة.
وقالت خديجة "كنا في أول الأمر ننتظر ثلاثة مواليد خلال الأشهر الأولى للحمل، وبعد دخولي إلى المصحة أخبرت بأنني حبلى بخمسة مواليد، ولحظة الولادة بشرت بكونهم ستة".
وأضافت الأم: "كل أفراد العائلة، بصغيرها وكبيرها، عبروا عن فرحتهم بالمواليد الستة"، مشيرة إلى "أن حملها كان صعبا"، حسبما أفادت جريدة "هسبريس" المغربية.
من جانبه، قال إدريس راشيدي، والد المواليد المذكورين، "أنا عامل من مدينة أسفي، كنت أنتظر مولودا واحدا لمدة سبع سنوات؛ لكن الله رزقني بستة مواليد دفعة واحدة".
وأكد "راشيدي" أنه "راض بقدر الله، بالرغم من أن مسؤولية تربية المواليد الستة ثقيلة، خاصة أنني أقطن بشقة ضيقة، بها غرفة للنوم والأخرى ستخصص للمواليد".
ودعا الأب المسؤولين بالتدخل لمساعدته، حتى يتمكن من تربيتهم على أحسن وجه والاعتناء بهم خير عناية، موردا أن "تنقلهم فقط يحتاج إلى وسيلة خاصة، وهو ما يفتقر إليه، زد على ذلك كسوتهم وتعليمهم؛ فكل هذا رهان وتحد مستعد للتضحية من أجل تحقيقه، لكن العين بصيرة واليد قصيرة".

اضافة تعليق