قصة رسامة مصرية خطفت اهتمام "ويل سميث"!!

الخميس، 26 أبريل 2018 01:23 م
ويل سميث
العمل الفني الذي حاز على إعجاب ويل سميث

لم تكن الرسامة المصرية شروق يحيى تتوقع أن تحصل على شهادة تقدير من ممثل عالمي يتابعه الملايين حول العالم، بعد أن قامت برسم "بورتريه" للممثل الأمريكي ويل سميث، حظي بإعجابه وأشاد بمجهودها عبر حسابه على موقع "أنستجرام".

و"شروق"، هي خريجة كلية الهندسة، برعت في رسم الممثل الشهير، إلى الحد الذي لفت الأنظار إليها، فقد حظيت بإشادات واسعة من محبي النجم الأمريكي. 

وكتبت "شروق" في المنشور عن صورة سميث: "أهم شيء في الرسم الصبر"، وهذا الجهد وصل لصاحب الأمر، فبعد حوالي شهرين من نشرها، أعاد الممثل الأمريكي نشر الصورة على حسابه في "أنستجرام"، وقدم لشروق الشكر وكتب أنها "توضيح جميل لفوائد التفاني والانضباط الذاتي".

هذا التقدير كان مفاجأة لـ "شروق" التي كتبت عبر صفحتها على "فيسبوك": "عمري ما حسيت أن ربنا هيضيع تعبي لكن ليس لدرجة أن يقدم ويل سميث بنفسه" الشكر لها.

استخدمت "شروق" الرصاص والفحم، حسبما صرحت لموقع "الحرة" لرسم الصورة، وبسبب إعجابها بها، قررت أن ترسمها بمقاس كبير هو 50 في 70 سنتيمترًا، وكانت المرة الأولى التي تستخدم هذا المقاس لصورة مرسومة بالفحم.

تقول "شروق" إن ما أعجبها في الصورة أنها تتمتع "بجودة عالية ومليئة بالإحساس والتفاصيل".

كثرة عدد المشاركات للصورة التي كانت قد نشرتها قبل حوالي شهرين ربما كان السبب في لفت انتابهه لها، حسب "شروق".

تقدير "سميث" لـ "شروق" أعطاها دافعًا معنويًا كبيرًا، وأثبت أن جهدها "لم يذهب هباء"، وزاد عدد متابعيها على "أنستجرام" ثلاثة أضعاف.

شروق التي تخرجت قبل حوالي عامين من كلية الهندسة، تركت هذا المجال تمامًا، وكرست كل جهدها للفن، والدورات التدريبية في الرسم التي تنظمها للمهتمين بأعمالها والراغبين في الاستفادة من موهبتها.

وترى "شروق" أن تقدير سميث لها سيزيد من ثقة متابعيها بها، وهي تحاول دائمًا إضافة "لمستها الخاصة" للوحاتها التي ترسمها، بتعديل الألوان أو بإضافة تعبيرات للشخصية المرسومة، فهي تحاول أن يشعر المتلقي بإحساس معين عندما يرى الصورة.

"سميث"، كما قالت بدا حزينًا في الصورة، أما لاعب نادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح الذي رسمته أيضًا بدا مبتهجًا في هذه الصورة:

اضافة تعليق