أنا وخطيبي مختلفان .. هل أتركه؟

الأربعاء، 25 أبريل 2018 08:56 م
خطوبة

أنا فتاة مخطوبة منذ عام تقريبا، وطوال هذه الفترة وعلى الرغم من وجود قصة حب بيني وبين خاطبي إلا أننا نختلف كثيرا حول بعض القضايا، سواء كانت متعلقة بملابسي، عملي، قضايا عامة في المجتمع، بعض الآراء في شخصيات أهلنا، ممكن يصل الأمر لمشادة وزعل، ولكن سرعان ما نتصالح، وأنا خائفة أن يكون هذا هو شكل حياتي معه بعد الزواج، فهل أنا مخطئة؟

الرد:

يا عزيزتي، ما يحدث بينكما هو الطبيعي في بداية أى علاقة، لذا وجب التريث ومنح الوقت والتحلي بالصبر، وبداية ليس هناك أحد مخطئ طيلة الوقت والآخر مصيب، كل ذلك نسبي، وأنتما ربما تكونان بحاجة فقط لإدارة الأمر بشكل عقلاني، ولا تنسي أنكما في فترة تجريبية تحتمل ذلك كله، بل إن هذا من علامات الصحة، والمهم أن نصل بالنهاية لنقاط اتفاق، ونشعر أننا نقف على أرضية مشتركة، وأن بيننا روابط عديدة منسجمة يمكنها ازاحة الخلاف، أو ادارته بشكل ناجح على أقل تقدير.

ومما لاشك فيه أن التواصل الجيد بينكما مهم، وكذا أساليب الحوار، وطرق التعبير عن الحب، والتفكير في احتياجات كل طرف وطرق اشباعها، ففي هذه المرحلة يتم التأسيس على كافة الأصعدة، وفي خانة المشاعر والأحاسيس والإنفعالات لابد من أن يراعي كلا منكما الآخر فيها ويتفهمها، ويحرص عليها، فلابد مثلا من مراعاة مشاعر الغيرة لدي كل منكما، مراعاة الطبيعة النفسية الغالبة على كل منكما، فإذا كان خاطبك شديد التحسس بالنسبة للمواعيد فلابد من مراعاة ذلك، ولو أنك أنت قلوقة مثلا فلابد أن يتفهم هو ذلك ويتحرى البعد عما يزيد من قلقك ومخاوفك، وهكذا.

أما مساحة الإختلاف فهي غالبا ما ستكون في الطباع، وهذه من الصعب تغييرها، وإنما قبولها والتعايش معها، إلا ما كان طبعا سيئا للغاية تستحيل معه الحياة بينكما، فلا تحاولي تغيير خاطبك إن كان يميل للإنطوائية مثلا، أو العكس وكذلك أنت،  ولابد من احترام الحدود والخصوصيات لكل منكما فيما يتعلق بالعلاقات مع الأهل، والأصدقاء، والعمل، والهوايات .. إلخ

وأخيرا لابد من النقاش بينكما في هذه المرحلة بشأن حياتكما المشتركة، وادارة البيت، وتحديد الأدوار مثلا، والوصول إلى حلول مرضية لكليكما، ولاشك أن وضع ذلك كله في الحسبان وترتيبه سيوضح الصورة لكما ويقلل الخلاف ومن ثم تكونين بعدها قادرة على تقييم العلاقة واتخاذ القرار.

اضافة تعليق