تحت شعار "السلام يجمعنا"..

قافلة "حكماء المسلمين" تلتقي القيادات الإسلامية والمسيحية في كينيا

الأربعاء، 25 أبريل 2018 01:39 م
IMG-20180425-WA0005


في إطار فعاليات اليوم الثالث لقافلة السلام الموفدة من قبل مجلس حكماء المسلمين إلى كينيا، عقد أعضاء القافلة لقاءً مع عدد من قادة الطوائف المسيحية وكبار أساقفة كينيا، جرى خلاله التأكيد على أن السلام هو جوهر جميع الأديان.

شارك في اللقاء القس/ جيري كيباربارا، رئيس مجلس كنائس إفريقيا، والقس صمويل إنجيريري، كبير أساقفة كينيا، والقس روبرت ماهيري، السكرتير العام لكنائس كينيا، حيث استعرض أعضاء القافلة جهود الأزهر الشريف في نشر ثقافة التعايش بين أتباع الديانات المختلفة؛ وسلطوا الضوء على تجربة بيت العائلة المصرية، الذي أنشأه الأزهر الشريف للتصدي لمحاولات الوقيعة بين شركاء الوطن، مسلميه ومسيحييه، ويعد نموذجًا تطبيقيا لمبادرات التعايش والحوار بين أبناء الوطن.

وأبدى رؤساء كنائس كينيا إعجابهم الشديد بجهود الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين في ترسيخ ثقافة التعايش والحوار والتسامح، مشيدين بشخصية فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، باعتباره احد الشخصيات الراعية للسلام، والساعية لتقديم الصورة الحقيقية لرجل الدين الحكيم الذي يبذل جهدًا مضنيا لإحلال السلام في العالم أجمع.

وعقب اللقاء، زار أعضاء القافلة جامعة الأمة، أول جامعة إسلامية في كينيا، حيث عقدوا عددًا من اللقاءات مع رئيس الجامعة الدكتور/ عمر إدلي، وعميد كلية الشريعة الدكتور/ محمد كرامة، جرى خلالها التأكيد على أهمية التواصل وتبادل المعارف بين الجامعات، خاصة جامعة الأزهر، التي تعد من أعرق جامعات العالم، لا سيما في مجال الدراسات العربية والإسلامية.

وحرص رئيس الجامعة على دعوة أعضاء القافلة للمشاركة في ورشة عمل تنظمها جامعة الأمة وجامعة "تانجازا" الكاثوليكية بكينيا، تحت عنوان: "التعاون بين الأديان من أجل السلام والتطوير".

واختتمت القافلة أنشطتها بزيارة المسجد الجامع بوسط العاصمة الكينية نيروبي، حيث دارت نقاشات بين أعضاء القافلة وعدد من رواد المسجد تركزت حول التعريف بمجلس حكماء المسلمين ومشروع قوافل السلام، كما ألقى أعضاء القافلة محاضرة بمسجد النور تناولت دور الأزهر الشريف في مكافحة التطرف وتصحيح المفاهيم، وتجربة مرصد الأزهر لمكافحة التطرف في رصد وتفنيد الفكر المتطرف بأكثر من عشر لغات.

وقافلة كينيا هي القافلة الخامسة التي يرسلها مجلس حكماء المسلمين إلى دولة إفريقية بعد جنوب أفريقيا، وتشاد، وإفريقيا الوسطى، ونيجيريا، وذلك بهدف نشر قيم التسامح وترسيخ ثقافة التعايش والسلام وتحقيق التواصل مع المسلمين وغير المسلمين في كافة ربوع العالم.

اضافة تعليق