أفكار للتجديد.. التخلُّق بأسماء الله الحسنى

الأربعاء، 25 أبريل 2018 01:28 م
أسماء-الله-الحسنى---معدل

"إن لله تسعة وتسعين اسمًا مائة إلا واحدًا من أحصاها دخل الجنة"، والإحصاء هو التحليل وليس العد، ومن الخطأ أن نتعامل مع أسماء الله الحسنى على أنها مجرد كلمات نحفظها لنتبرك بها، أو تلوكها ألسنتا دون وعي وإدراك لمعناها، أو أن تكون أداة للحكم على الناس وتكفيرهم، لأننا حينها نغفل عن قيمة كبرى لها، وهي علاقتها بالأخلاق، التي بها تحيا الحياة، وتعمر الأرض.

أسماء الله الحسنى ليست جامدة

لكل اسم من أسماء الله الحسنى علاقة بخلق معين، فالحب له علاقة باسم الودود، والكرم له علاقة باسم الله الكريم، والرحمة مشتقة من اسم الله الرحيم، وهكذا باقي الأسماء لكل منها علاقة بخلق معين، وقد كنت أقرأها لأتبرك بها، حتى قرأتها لأعيش بها، فأحببت الله، وأحببت الأخلاق..

والأخلاق هي قاعدة الإسلام الأساسية وجوهر رسالته، والمقصد والهدف الأساسي من الدعوة المحمدية إلى البشرية، لكن هناك من حاد عن ذلك وغير أولويات الرسالة، فقدم الشكل والمظهر على الأخلاق، مع أنه صلى الله عليه وسلم قال: "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق".

والأخلاق هي كل طباع جميلة.. عفو، حلم، جود، صبر، رحمة، شفقة، توادد، ولين الجانب.. النبي يقول: "إن من أحبكم إليّ، وأقربكم مني مجلسًا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقًا.."، و"أكثر ما يدخل الناس الجنة حسن الخلق"، و"أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقًا".

والأخلاق تأتي قبل الفقه والأحكام، كما يبدو جليًا في آيات القرآن حيث الغلبة لها في معظم آياته، فمن أصل 6263آية، هناك 300فقط (أي نحو 5%) تتناول الأحكام الفقهية والحلال والحرام، أما الـ 95% الأخرى فهي عن الأخلاق وربطها بأسماء الله الحسنى.

كيف تصبغ حياتك بأسماء الله الحسنى؟

لو عاش الإنسان لفترة زمنية مع كل اسم منها يصبغ أخلاقه بها، لأنه وكما يقول علماء النفس، فإن الإنسان عندما يعيش مع أي صفة لمدة 21يومًا، يمكن أن تغير من نمط سلوكه، ونحن يمكن أن نفعل ذلك مع أسماء الله الحسنى، بأن نفكر في اسم طوال الاسبوع، ومن ثم نربطه بباقي الأشياء بنية أن نتخلق بهذا الخلق، لنتقرب من الله وليصبغنا الله بهذا الاسم.

"الستار"..
من أسماء الله "الستار"، والستر من صفاته تعالى من أجل إصلاح الأرض والنهضة وبناء الحضارة، ومن معانيه حماية الأرض من الفساد. فالله حيي ستير، يستحي أن يفضح عبده.. إذا أردت أن يسترك فاستر الناس لكي تنال ستره.. النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "من تتبع عورات الناس ليفضحهم تتبع الله عورته حتى يفضحه في جوف بيته".

"العزيز"..
اسم الله العزيز ورد في القرآن حوالي 95مرة؛ لأنه تقوم عليه أخلاق الأمة، والعزيز هو الذي يأبى الذل لعباده، "مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا...."؛ فمصدر العزة في الكون هو الله العزيز.. لا تذلل إلا لله وحده، لا تقبل الذل أبدًا، النبي يقول: "اطلبوا الحاجات بعزة أنفس فإن الأمور تجري بالمقادير".

"الحليم".. 
اسم الله "الحليم".. الحلم هو إعطاء الفرصة تلو الفرصة لعلك تعود فتُسامَح على أخطاء الماضي، وهو مرتبط بالحب والرحمة والتماس الأعذار،  يقول النبي: "ليس أحد أحب إليه العذر من الله"، وهو نوعان: طبع وتطبع.. فالطبع مثل من خلقه الله حليم، والتطبع مثل من قال عليه النبي: "ليس الشديد بالصرعة، ولكن الشديد هو من يملك نفسه عند الغضب"، "..إنما الحلم بالتحلم..".

"الواسع"..
اسم الله "الواسع".. الواسع في ملكه "...وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ..."، واسع في علمه "...رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا..."، واسع الرحمة "...وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ..."، واسع العطاء، خزائنه لا تنفذ.

وقد ورد ذكره في القرآن 13مرة، وفي كل مرة كان يقترن به اسم آخر وهو العليم، أي أنه سبحانه وتعالى علم صدق نواياهم فوسع عليهم.. فلتختر أحدًا توسع عليه، وسع على شاب وفتاة ليتزوجا، يقول تعالى: "وَأَنْكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ".

لا تحسد أحدًا، لأنه معنى أن تحسد أحدًا، أن الله - حاشاه - قد نفذ ما عنده، فلن يكون قادرًا على إعطائك مثله وأن ما عند الله محدود ولكن الله واسع العطاء "...قُلْ إِنَّ الفَضْلَ بِيَدِ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ".. وسع صدرك للناس، عندما تحس أن الدنيا ضاقت في عينيك اذهب للواسع... وهكذا عش بأسماء الله الحسنى.. تخلق بأخلاقها ستجد حتمًا تغييرًا في حياتك إلى الأفضل.

اضافة تعليق