"أطباء الغلابة".. الكشف بالمجان والأجر من الله

الأربعاء، 25 أبريل 2018 12:15 م
دكتور الغلابة

كثير من الناس لا يملكون قيمة تذكرة الكشف لدى الأطباء الكبار في تخصصاتهم، الذين تتجاوز قيمة الكشف لدى بعضهم مئات الجنيهات في المرة الواحدة، ما يزيد من الأعباء المثقل بها كاهلهم، أو ينصرفون عن الذهاب إلى الطبيب.

لكن لم تنعدم الإنسانية، ولم ينعدم الخيرون أبدًا، فهناك أطباء يتنازلون عن قيمة الكشف للحالات غير القادرة التي تتردد عليهم، وهناك من يخفض تذكرة الكشف، بما لا يثقل كاهل البسطاء، وهي مبادرات انتشرت للعديد من الأطباء في مصر.

البداية كانت قبل عامين تقريبًا عندما قرر مجموعة أطباء، الإعلان عن أنفسهم بأرقام هواتفهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لعلاج المرضى الفقراء دون مقابل.

8 أطباء في تخصصات مختلفة: "أسنان، عظام، أطفال، باطنة وكلى، أسنان أطفال، جلدية، إخصائى طب بديل"، جمعوا بعضهم بعضًا في جدول واحد، نشروه على "فيس بوك"، ليحظى في أقل من يوم حينها بآلاف الإعجابات، ومئات المشاركات والاتصالات على هواتفهم الخاصة، بحسب الدكتور هشام عزام، تخصص عظام.


فقد استقبل عددًا من الرسائل والاتصالات العديدة على هاتفه المحمول بمجرد النشر، يقول: "فوجئت بعدد الناس اللي كلمتني، ومفيش مكالمة واحدة مرديتش عليها، أكتر من 200 مكالمة في اليوم، من ناس عندها حالات محتاجة كتير، بحاول أساعد على قد ما أقدر، واللى مش تخصصى بحوّله لدكتور زميل بدون مقابل برضه".

"الناس الغلابة محتاجة اللى يساعدهم ويهتم بيهم، عشان كده قررت أنا ومجموعة من زمايلى نتخصص فى عمل الخير، ونلقى نظرة عليهم، وكمان بنوفر ليهم العلاج بتبرعات ما بينا"، قالها الطبيب، مضيفًا أن من الحالات التى تأثر بها وسط أعداد كبيرة من المرضى البسطاء، طفل لا يتعدى العام «كان عنده تشوه فى القدم ومحتاج عملية، حولته على مستشفى معهد ناصر وقدرت أعمل له العملية ونجحت".

أما زميله علاء عوض الله، إخصائى أسنان، فقال: "من سنة ونص كنا نفس الأطباء مجمعين نفسنا عشان مساعدة اللاجئين السوريين، وبعد كده الفكرة تطورت معانا، وعملنا جدول بأرقامنا عشان نعالج الناس البسيطة".

في نهاية 2017، كرر طبيب يدعى أحمد أسامة القداح، أستاذ طب الأطفال بجامعة القاهرة، التجربة، حيث تداول مستخدمو موقع "تويتر" صورة للافتة عيادة طبية، مخصصة بالكامل لغير القادرين ماديًا، لعلاجهم بالمجان ودون مقابل، حيث كتب عليها عبارة: "العيادة فقط لغير القادرين، العيادة مجانية بالكامل".

وذيلت الصورة بعنوان العيادة التي يقع مقرها بـ٣٣ شارع شهاب بمنطقة المهندسين بمحافظة الجيزة، في خطوة حظيت بالإشادة والترحيب على نطاق واسع، باعتبار أن هذا العمل الإنساني يؤكد أن للأطباء رسالة ما زالوا يؤدونها داخل المجتمع، ما يشكل نموذجًا لباقي الأطباء، إن لم يعفوا المرضى من ثمن الكشف فلا ينحروهم بأسعارهم المبالغ فيها.

يقول علي صبحي، أحد المترددين على العيادة، إن "الدكتور يرفض الحصول على أي مقابل من المرضى، رغم أنه أحيانًا يأتي البعض بسيارة لكنه يكشف عليه مثل الفقير"، موضحًا أن "الطبيب يفعل ذلك صدقة لابنه ووالدته بعد وفاتهما".
وقال آخر: "عالجت ابني عنده مرتين قبل كدا.. وهو حد محترم.. وبدون أجر نهائي.. وابني بالفعل اتحسن على يديه".

وفي منطقة وسط القاهرة، تقع عيادة الدكتور عبدالعزيز حامد، المتخصص في الأمراض الجلدية والأطفال، والتي اشتهرت بأنها أرخص عيادة في مصر فقط بـ5 جنيهات تستطيع أن تكشف وتحلل مجانًا وقد تحصل على الدواء مجانًا أيضًا .
ولا يقتصر المر على الكشف المجاني على المرضى بمقابل زهيد جدًا، بل إنه يساعدهم في العلاج عن طريق منحهم العينات المجانية التي يأخذها من شركات الأدوية.

وتابع: "أحضر من 7 الصبح ألاقي مريض مستنيني عالسلم، والمريض يعتبر الطبيب حاجة كبيرة جدًا، ويعاملني على أني هرجعله أمله في الشفاء ودا بيكفيني، وأتمنى من الله أن يرضى عني، باعتبارها تجارة مع الله".



ويفتح الدكتور عبدالعزيز أبواب عيادته أيضًا لإجراء بعض التحاليل، مثل تحاليل السكري، ونقرص الدم، وهشاشة العظام، وغيرها من التحاليل التي تعتمد علي عينة من دم المريض ويمكن إجراؤها داخل عيادته.

وهو يعمل في مجال طب الأطفال منذ عام 1968 ورغم زيادة الأسعار من حينها، وحتي الآن إلا أنه اكتفى بمبلغ خمسة جنيهات، مؤكدًا أن محبة الناس هي أعظم كنز، ومكسبه وتجارته مع الله، ولا يعول على المكسب المادي.

أما الدكتور حسام موافي، وهو أشهر طبيب باطنة في مصر، والتي تقع عيادته في وسط القاهرة، فعلى الرغم من شهرته الواسعة في المجال الطبي، إلا أنه لم يرفع قيمة الكشف عن 40 جنيهًا.

ويحكى إن السبب في هذا الأمر أن أمه كلمته مرة في العيادة قالت له: "ياحسام غلّي كشفك"!!، فاستغرب من كلامها، وقال لها: "أنتِ يا أمي اللي مربيانا على الخير بتقولي كده"، قالت له: "أنا بعتلك عيان وماقلتلوش إنك ابني.. خرج من عندك قالي ده دكتور أى كلام ده كشفه ب 40 جنيه"!! فقال لها: يا أمي طب استخير.. قالت له لا غليه ولازم تغليه، قال لها "الشيخ عبد اللطيف السبكي، إمام الحنابلة، كان والد زميلى الدكتور عادل عبداللطيف السبكي قال لي فيه حاجة اسمها الاستبشار وافتح المصحف وشوف رسائل ربنا ليك ودى بتبقى على حسب قربك من ربنا"، فيقول: فتحت المصحف فلقيت أول آية وقعت عيني عليها، "وماأسئلكم عليه من أجر إن أجري إلا على الله"، فمن يومها وسعر كشفي ثابت لم أغيره".

اضافة تعليق