دراسات تؤكد: السيلفي يضيع الوقت ويفرق بين الأصدقاء

الجمعة، 20 أبريل 2018 07:44 م
السيلفي

بدأت ظاهرة السيلفي كأي وسيلة جديدة للترفيه والتسلية، ثم أخذت مع الوقت ومع الانتشار الرهيب في عالم التصوير إلى ما يشبه "اللازمة" التي لا تفارق الشباب والفتيات؛ فمع أي تصرف وفي أي وقت ودون تفكير تجد البعض وبلا وعي يلتقط صورة سيلفي.. فإلى أي مدى ممكن أن يؤثر هذا التصرف اللإرادي في شعور الناس وتصرفاتهم؟  
كشفت دراسة Science Links Selfies to Narcissism, Addiction &   Low Self Esteem أن السيلفي الذي يلتقطه الشباب والفتيات بلا إدراك يعكس إصابتهم بالاكتئاب، وقد يؤدي إلى تطور الحالة إلى حدوث الإدمان الذي يصعب التخلص منه.
فيما كشفت دراسةSelfie addiction is surely a sign of low-self esteem, study reveals البريطانية أن الذين يلتقطون الصور بمعدل مرة أو مرتين أسبوعيًا وينشرونها على وسائل التواصل الاجتماعي أنهم لا يقدرون أنفسهم ويشعرون بدراجات منخفضة جدًا لتقدير الذات.

وقد شاركت دراسات علمية بين عدد من الكليات والجامعات الدولية بحثت ظاهرة السيلفي المنتشرة بين أرجاء العالم وانتهوا إلى أن معظم من يدمنون هذا الفعل يميلون أن تكون علاقاتهم الشخصية والاجتماعية أكثر ضحالة وينفر أصدقاؤهم المقربون منهم، وأن السيلفي يثير المقربين منهم كثيرًا، بالإضافة إلى وجود المستوى الدراسي المنخفض لديهم.
إضافة لما سبق فإنه مما لا شك فيه أن انتشار أمرٍ ما حتى ولو كان مباحًا يؤدي إلى نتائج سلبية، فالتصوير هو في الأصل فن وهواية، لكنّ إدمانه بهذه الطريقة اللافتة يجعله يعطل المسار الصحيح ويعيق التقدم عن أمور كثيرة قد تكون أكثر نفعًا، والإسلام يدعو إلى التوسط في الأمور كلها وعدم الإسراف حتى في المباحات، ناهيك عن أن هذا الفعل على وجه الخصوص وإدامنه يزعج الأصدقاء وينفرهم، خاصة إذا كان لأشياء لا يصح تصويرها وفي أوقات لا ينبغي الانشغال فيها بهذا الشيء التافه؛ فكثيرًا ما رأينا انشغال البعض بأخذ السيلفي لحوادث القطارات والسيارات بدلاً من انشغالهم بإغاثة، ثم إن ارتباط هذا الأمر بتغيير حركات الوجه والإيماء بإشارات جعلها لازمة لا معنى لها غير الزيادة في الوقوع تحت سيطرة تحكم الأجهزة الإلكترونية علينا والتسليم الكامل  لأوامرها.
ومما تجدر الإشارة إليه اهتمام الكثير من شباب المسلمين بالتقاط السيلفي أثناء العبادات وأداء المناسك، وهو ما يعد خروجًا عن آداب العبادات وإساءة لاستخدام وسائل التكنولوجيا.

اضافة تعليق