الشيخ الغزالي.. دليلك لفهم الإسلام بالعقل والقلب معًا

الخميس، 19 أبريل 2018 10:59 ص
الغزالي
الشيخ الغزالي


 في يوم 9 مارس 1996، رحل العلامة الكبير الشيخ محمد الغزالي، عن عمر ناهز الثمانين عامًا، قضى أغلبها في الفكر وخدمة الإسلام، والإنسان معًا، واعتمد في منهجه لفهم الإسلام، على سر اختيار الإسلام دينًا بالاقتناع والعقل والقلب بعد أن ورثه بالولادة والتلقي والتلقين عن أبويه ومجتمعه المسلم في ريف مصر في قرية نكلا العنب بمحافظة البحيرة.
كان هم الشيخ الغزالي الأول والأخير، في كل أعماله، ربط الناس بخالقهم وتعميق إيمانهم به، والتدليل على دور عقيدة الإسلام في تحرير الروح الإنسانية والإسلامية من أغلال الشرك المؤدي لكل الموبقات الموقعة في المعيشة الضنك لأبناء آدم. ولهذا كان فهم الإسلام ولماذا اختار الإسلام دينًا جزءًا من كتاباته.
يقول الغزالي في معرض مناقشته لقضية إيمانه بالإسلام، وتطوراته من التلقي السلبي إلى اليقين القلبي والعقلي: "لقد ورثت الدين عن أبوي كما ورثت اللغة، أي بالتلقي والتلقين، اللذين لا يصحبهما طويل تأمل أو إعمال فكر. ثم مرت بي مع فترة المراهقة حالة شك، اجتاحت كل ما أعرف، وجعلتني أناقش-في حرية أدنى إلى الجرأة- مواريث الإيمان والفضيلة-، وتقاليد الحياة العامة والخاصة ولا أدري كم بقى هذا الشك؟".
ولأن العاقل يستحيل أن يعيش طول عمره أو أغلبه شاكًا تحيره الريب-كما يقول رحمه الله-، فقد انتهت حالة الشك، تلك، إلى نتيجة حاسمة، فقد خلص الغزالي من هذه الرحلة، بأن الله حق. واستبعد-وهو مطمئن-كل افتراض بأن العالم وجد من تلقاء نفسه، أو وجد دون إشراف أعلى. ثم شرع ينظر في الإسلام ويقارنه بالمسيحية التي انتشر مبشروها في بلادنا في ركاب الاستعمار الإنجليزي.
من التقليد إلى الاقتناع
وبدأت مرحلة جديدة في حياة الغزالي الإنسان المسلم، بدأ يخرج فيها من الإسلام التقليدي، ليكون المسلم المقتنع بدينه وعقيدته، اقتناعًا يقوم على البحث والموازنة والتأمل والمقارنة. وصار كل يوم يمر به يزيده حبًا للإسلام، واحترامًا لتعاليمه، وثقة في صلاحيته للعالمين، وجدارته للبقاء أبد الآبدين.
ويعيد الغزالي-رحمه الله- جذور هذا الإيمان إلى كثرة إدمان البصر في الكتاب والسنة، مع إدمان البصر في الوقت نفسه إلى آفاق الكون والحياة.
فالإسلام، كما يقول الغزالي، ليس دينًا غامضًا حتى يحتاج في فهمه وعرضه إلى إعمال الذهن وكد الفكر، إن آيته الأولى: هي البساطة. وميزته التي سال بها في الآفاق: هذه السهولة البادية في عقائده، وشعائره وسائر  تعاليمه.

وهو يقول معبرًا عن نفسه وملايين المسلمين البسطاء قائلاً: "أنا أحد الألوف المؤلفة التي تؤمن بالله العظيم، وتسبح بحمده، وتقر بجلاله ومجده، وتنتعش بنعمته رفده. ولقد عرفت هذا الإله الكبير عن طريق النبي العربي المحمد، قرأت كتابه، ثم درست سيرته، فتجاوبت فطرتي مع رسالته، واستراح فكري وقلبي إلى دعوته، وأصبحت واحداً من جماهير ضخمة رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد-عليه الصلاة والسلام- نبياً ورسولاً".
يؤكد الغزالي-رحمه الله، بعد طول معاناة في حقل الدعوة، إن الإسلام لم يصب في ميادين الحياة من شيء، مثلما أصيب من هذه الأثواب المزورة التي أُظهر فيها، وتلك التشويهات الزرية التي ألصقت به.
ومن أهم تلك الأثواب المزورة، عشرات الكتب التي ألفت في عصور مختلفة، والتي لم  يعد منها بطائل. بل خرج منها وهو بحاجة إلى ما ينظف ذهنه كما يحتاج الجسم إلى حمام ساخن بعد دلكه من الغبار والأوساخ.
 فقد ضاق الغزالي، ذرعًا، بتلك الكتب الإسلامية التي طالعها في صدر حياته، لما شابها من لغو وتخليط وخرافة، وكان يسخر من بعض فصولها، ويرفض الإذعان لها. وعلم-بعد- أنه كان على حق في هذا التحدي، فقد كانت هذه الكتب في واد، والقرآن الكريم والسنة المطهرة في واد آخر. وهو لذلك يشير إلى أن مئات الكتب في التفسير والحديث والأدب والتاريخ مخلوطة بسموم ناقعة، وخرافات سمجة تتداولها ألوف الأيدي، ويقرؤها من يعي من لا يعي. وأن هذه الكتب، السفيهة الزائغة، قد كثرت حتى غلبت الثقافة الدينية الصحيحة. حتى جعلت غالب من طالعها وتعلم من خلالها من الأجيال المتأخرة من المسلمين، خلال القرون الأخيرة، يسيرون متعثرين لا تشدهم وجهة، ولا تدفعهم قوة، لأن الثقافة التي صنعتهم لا تنتج إلا نفوسًا خاملة وعقولاً شائهة.
معرفة جديدة بالإسلام: كيف؟
ومن موقع العالم والداعية، يرى الغزالي، أن خير درس في تعريف الله إلى الناس وتعليمهم عقائد دينهم، أن ننتقل بهم إلى مشاهد الكون، فنذهب بالطلاب إلى حديقة نضرة، أو حقل مهتز، ثم نلفت أنظارهم إلى ما انشقت عنه الأرض من أغراس وأعواد. فالعقائد التي أسسها الإسلام تتسم بالبساطة والوضوح والقوة، وهي تتخذ طريقها إلى العقل والقلب ذلولاً قويمًا، إن وجدت طرق التعليم القائمة على التفكر في الكون ومخلوقات الله.
كما كان الغزالي يرى في الاستبداد عدوا للتقدم والحضارة، وكان يردد "لا حرية حيث يكون هناك استبداد سياسي، لا دين حيث يكون هناك استبداد سياسي، لا حضارة حيث يكون هناك استبداد سياسي". وكان يقول إن "الحكم الاستبدادي تهديم للدين وتخريب للدنيا، فهو بلاء يصيب الإيمان والعمران جميعا. وهو دخان مشؤوم الظل تختنق الأرواح والأجسام في نطاقه حيث امتد. فلا سوق الفضائل والآداب تنشط، ولا سوق الزراعة والصناعة تروج".
 ودافع عن المرأة، وفنّد دعاوى خصوم الإسلام قائلا: هل يلام الإسلام إذا أقام نظامه على عدم تكليف المرأة بالارتزاق، وجعل الزوج أو الأب مسؤولاً عن زوجته أو ابنته!.. هل يلام الإسلام إذا عرف أن المرأة ستفقد عرضها عن طريق لقمة الخبز، فوضع نظامه على أساس توفير اللقمة لها، واستبقاء عرضها مصونا؟ ثم قال: هل العري والرقص والتبذّل واستثارة الغرائز الهاجعة.. هل هذه حقوق رفيعة كسبتها المرأة؟ فدعمت بها جانبها في المجتمع، أم أن هذه نزعات حيوانيّة فرضها الرجال الأشرار لكي يبتذلوا المرأة ويجعلوها طوع شهواتهم؟
وكان يرى أنه لا بد من التوسّط والاعتدال في مسألة السفور والحجاب، فيكون حجابًا شرعيًا تتمكّن معه السيّدات من المساهمة في النهضة الدينيّة والخدمة.
ودعا إلى فتح باب الاجتهاد، وقال "إن إغلاق باب الاجتهاد هو اجتهاد، وهذا الاجتهاد بإغلاق باب الاجتهاد انتهى إلى ضرر، والضرر هو أن الأمة توقفت فعلا عند التفكير القديم الذي كان سائًدا في القرن الرابع تقريبًا، والزمن يتجدد، وكما قيل: تحدث للناس أقضية بقدر ما أحدثوا من أنزعة... فلا بد من أن يترك باب الاجتهاد مفتوحًا".
ووصف أحوال المسلمين، فقال: "المسلمون الآن مصابون بتديّن الشكل، لا تديّن الموضوع، والدين عندما يتحوّل إلى طقوس ومراسم يفقد قيمته.. لأن الدين قبل كل شيء قلب حي وضمير يقظ وسريرة نظيفة".
المؤلفات
ألّف الغزالي عشرات الكتب، بينها: خلق المسلم، كفاح دين، نظرات في القرآن، تراثنا الفكري، هموم داعية.
كما صدر له أيًضا: عقيدة المسلم، حصاد الغرور، من وحي السيرة، معركة المصحف في العالم الإسلامي، دستور الوحدة الثقافية بين المسلمين، "السنّة النبويّة بين أهل الفقه وأهل الحديث" الذي أثار جدلا في المجلاّت الإسلاميّة.
ومن الكتب المهمة التي ألفها الغزالي: قذائف الحق، الإسلام والأوضاع الاقتصاديّة، الإسلام والمناهج الاشتراكيّة، تأمّلات في الدين والحياة، الإسلام في وجه الزحف الأحمر، واقع العالم الإسلامي، موكب الدعوة، الغزو الثقافي يمتد في فراغنا، كيف نتعامل مع القرآن؟ وهي مدارسة أجراها معه مدير مجلة" الأمة" القطرية عمر عبيد حسنة.
وقد جُمعت خطبه في كتاب "خطب الشيخ محمد الغزالي في شؤون الدين والحياة".
 الوفاة
توفي الشيخ محمد الغزالي بالرياض يوم 9 مارس 1996 أثناء اشتراكه في ندوة الإسلام والغرب، ودفن بالمدينة المنوّرة وفق وصيته.

اضافة تعليق