لماذا حرم الله الجمع بين الأختين في الزواج؟

الأربعاء، 18 أبريل 2018 02:21 م
الجمع بين الاختين


الجمع بين الأختين في الزواج محرم بكتاب الله تعالى حيث قال وهو يعدد المحرمات(وأن تجمعوا بين الأختين إلا ما قد سلف)[النساء:23] ومحرم بسنة رسول الله، ففي صحيح البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لما قالت له أم حبيبة: يا رسول الله، انكح أختي بنت أبي سفيان فقال: "أو تحبين ذلك؟" فقالت: نعم، لست لك بمخلية، وأحب من شاركني في خير أختي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن ذلك لا يحل لي" ثم قال صلى الله عليه وسلم: "فلا تعرضن علي بناتكن ولا أخواتكن".

 

وقد حرّم الإسلام على الرّجل الزّواج من أمه وأخته وخالته وعمته وغيرهنّ من اللاواتي يحرمن عليه، ويدخل أيضاً من المحرمات تحريم الزّواج من الأختين في وقتٍ واحدٍ وهذا الأمر يحرص عليه الرّجال من الإقتراب منه، ودائماً الإسلام واضحاً وصريحاً وله الحكمة من تحريم ما يحرم الإقتراب منه.

 

ومهما كانت علاقة المحبة ورابطة الأخوة بين الأخوات إلا أنّ هناك دائماً تكون شرارة غيرة بينهنّ والقصد من الزّواج دائماً هو الإستقرار في وجه محبة وألفة فالمرأة تحب أن يكون زوجها لها وحدها فماذا يحصل لو تزّوج الرّجل من أختين في الوقت نفسه.

 

سيكون هناك قطيعة ومناوشات وغيرة تحوّل حياة الزّواج إلى ضجة وجحيم ولا يكون هناك أي مودة بينهما وستخلق فتناً في جو العائلة هي في غنى عنها، لذلك حرّم الإسلام الجمع بين الأختين تجنباً للمشاكل والمشاجرات والقطيعة بين الأختين.

 

فالزّوج من حقه أن يرتاح في جو أسري كله ألفة، وحرص الإسلام على تقوية صلة الرّحم بين النّاس فصلة الرّحم هي أصل بنية وقوة المجتمع بشكل عام وقوة الأسرة بوجه خاص فلو جمع الرّجل بين الأختين سيؤدي ذلك إلى قطيعة في الأرحام وستبتعد الأخت عن أختها وتتولد لديها الحقد والكراهية بعد أن جمعتهما علاقة الدّم من نفس الأب والأم.

 

فقد نزلت آية كريمة من سور القرآن الكريم تحرّم الجمع بين الأختين في نفس الوقت وعلى ذمة رجل واحد حيث كان النّاس في الجاهلية قديماً قبل مجيء الإسلام يجمعون بين الأختين إلى أن جاء الإسلام وحرّم هذه العادة السّيئة، فلذلك على المسلم أن يلتزم بأمره الله تعالى ويبتعد عن ما يحرمه الشّرع.

 

ويجوز أن يتزوج الرّجل من أخت زوجته في حالتين وهي عندما تكون الزّوجة الأولى متوفية أي تكون مفارقة الحياة والحالة الثّانية إذا طلق الأخت طلاقاً بائناً وأنتهت عدتها فيجوز الزّواج من أختها.

 

لذلك الحكمة من تحريم الجمع بين الأختين حتى يحافظ الإسلام على علاقة الألفة والمحبة وتكون مصانة بين الأختين فلو إجتمعت الأختان بيد رجل واحد سيكون هناك حسد وقطيعة فالهدف أن تحفظ دماء الأخوة مصانة فمهما كانت الأخوة كما ذكرنا إلى إن هناك شرارة غيرة بينهم لا تظهر إلا عند إشعالها.
* المصدر: دار الإفتاء

اضافة تعليق