خبراء علاقات دولية يجيبون على تساؤلات بشأن تداعيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس

تترقب أفئدة العالم العربي تداعيات قرار نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى مدينة القدس، لتصبح عاصمة رسمية لللكيان الصهيوني؛ فهذا يخالف معاهدة السلام، ما يُثبت أن إسرائيل تضرب القوانين الدولية التي تحدد الأراضي بين الإسرائيليين والفلسطينيين بعرض الحائط.

ماذا يعني هذا القرار التاريخي من الناحية السياسية وكيف سيؤثر على شكل الحياة الاجتماعية بالمدينة العتيقة (القدس)؟

نقلًا عن صحيفة " الوطن" يتبين الرد على الأسئلة التي تدور في عقولنا، من خلال إجابة الدكتور أيمن سمير أستاذ العلاقات الدولية في مصر حيث يقول:" نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يعني الاعتراف بكل القدس الشرقية والغربية كعاصمة لإسرائيل واعتراف صريح بالحقوق الدينية والسياسية التي تدعيها وتطالب بها إسرائيل لتطبيقها في مدينة القدس.

من الناحية السياسية، عندما أعلنت إسرائيل في سنة 67 وضمت القدس الشرقية للغربية واعتبرتها عاصمة لها لم تعترف كل دول العالم بهذا القرار، وحسب تصريحات سمير لمصدر الصحفي قرار نقل السفارة اعتراف بحقوق سياسية ودينية لإسرائيل، ولكن يتناقض مع وضعية فلسطين القانونية.

وأوضح أستاذ العلاقات الدولية، أن هذا القرار يتنافى مع الوضع القانوني لفلسطين لأنها حصلت على دولة بصفة مراقب إذن الأرض بما فيها القدس الشرقية يشملها قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة ويعني أنها دولة ذات قرار.

وقرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية للقدس، يدمر عملية السلام لأن فلسطين بلا قدس ليس لها معنى، وقد يعطي هذا القرار لنتنياهو الفرصة بيهودية الدولة الفلسطينية، ويحاول فرض ذلك على أرض الواقع، وفقًا لأستاذ العلاقات الدولية.
 
فيما يرى الدكتور علي ثابت، أستاذ العلاقات الدولية، خطوة نقل السفارة الأمريكية للقدس، بأنها تغيير كبير في مسار القضية الفلسطينية وستتحول من المسار الدبلوماسي إلى المستوى الشعبي، وهو ما تتفهمه جيدًا الإدارة الأمريكية لإدخال مصير القضية في نفق مظلم.

وأضاف ثابت أن القدس أحد أهم مقدرات العرب وفلسطين دينيًا وتاريخيًا وثقافيًا، واعتبارها عاصمة لإسرائيل يعد اغتيال للقضية الفلسطينية التاريخية، وسيصبح حينها الشعب الفلسطيني بلا هوية.
وأوضح أستاذ العلاقات الدولية، أن المنشآت الموجودة هناك ستؤول بطبيعة الحال إلى الدولة الإسرائيلية مقابل تعويضات بسيطة لا تعوض الشعب الفلسطيني عن هويته وتاريخه.
 

عن الكاتب

رباب حسن

كاتبة وصحفية

المقالات المتعلقة

إفهم دينك صح

"أفشوا السلام وأطعموا الطعام".. 4 وصايا حث رسول الله المسلمين على إتباعها 

بقلم : خلود علي

عن أبي يوسف عبد الله بن سلام رضي الله عنه قال: لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة انجفل الناس قِـبَـله، وقيل: قد قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثا، فجئت في الناس لأنظر، فلما تبينت وجهه عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب، فكان أول شيء سمعته تكلم به أن قال: (يا أيها الناس: أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصِلُوا الأرحام، وصلّوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام).

مين يعرف

شيخ الأزهر يُشيد بجهود الفائزة بجائزة "نوبل" للسلام

بقلم : رباب حسن

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، : "إنّ منْحَ السيدةِ "بياتريس في"، وحَمْلَتِها "أيكان"؛ لإزالة الأسلحة النووية من العالَم، جائزةَ "نوبل" للسلام، من شأنه دعْم الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق السلام العالمي".

الدين للحياة

أعمال وأقوال تثقل موازين العبد يوم القيامة

بقلم : وليد سلام

هناك الكثير من الأعمال والأقوال التى إذا قالها المسلم مؤمن بها وموقن بها فإنها تثقل موازينه وتعظم أجره وتقربه من الله عز وجل فقد قال الله تعالى " فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ . وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ"، استطعنا جمع بعض هذه الأعمال والأقوال من الكتاب والسنة النبوية المطهرة وهى كالتالى: