الإمام الأكبر يكتب: الأزهر .. واستعادة جسور المؤاخاة والتعارف

إن تاريخ المسلمين يشهد بأن حضارتهم لم تخرج عن إطار المؤاخاة مع أبناء الأديان الأخرى، وكانت تتعامل معهم من منطلق القاعدة الشرعية «لهم ما لنا وعليهم ما علينا»، والتى تقر بقاء غير المسلمين على أديانهم وعقائدهم، وتضمن حرية إقامةِ شعائِرهم، وحماية كنائسهم وأماكن عبادتهم، وكل عاداتهم الدينية والاجتماعية.

ولا يعنى ذلك أن صورة المجتمع الإسلامى مع غير المسلمين كانت صورة ملائكية ومنزهة عن الأخطاء والعيوب، وأنه لم يحدث من التوترات وبعض الانحرافات، سواء من الحكام أو المحكومين ما يزرى بهذه الصورة، فقد كان يحدث من ذلك شىء قليل أو كثير، لكنه يبقى دائماً من باب الاستثناءات التى لا يخلو منها مجتمع تتعدد فيه الأديان أو الأعراق أو المذاهب.

ولم يسجل التاريخ اندلاع حرب فى الشرق بين المسلمين والمسيحيين، وسبب ذلك سبب شرعيٌ خالص، هو أن شريعة الإسلام تفرض على ولاة أمور المسلمين حماية غير المسلمين وضمان أمنهم وسلامتهم، فلا يعقل أن يُكلف جيش المسلمين بحماية المواطنين المسيحيين ثم يسمح له بأن يعلن الحرب عليهم أو يشارك فى حرب تُـعلَنُ عليهم.

إننى لست فى حاجة إلى التذكير ببراءة الإسلام والمسلمين من تلكم الأعمال الإرهابية التى ارتكبت باسمه، وأساءت إليه شرقاً وغرباً، ونجحت فى تصويره فى الغرب فى صورة الدين الهمجى المتعطش لسفك الدماء، وصورت أتباعه فى صورة الهمج المتوحشين، واستنفرت بعض أجهزة البث والإعلام المشاهد والمقروء لتسجيل هذه الفظائع بكل ما فيها من رعب وبشاعة، ثم بثها فى الفضاء لترسيخ الصورة المطلوب ترسيخُها فى أذهان الناس وبخاصة الشباب منهم..

وإننى أؤكد أنَّ هذه الجرائم المنكرة لا تعرف الإسلامَ ولا يعرفها المسلمون، وأدعوَ رجال الدين، ورجال الفكر والثقافة فى العالم للوقوف صفاً واحداً ضد الإرهاب وأن نعتبره جميعاً عدواً مشتركاً، ومسئوليتنا تجاهه مسئولية مشتركة، كما أدعو رجال الدين فى الغرب أن يسهموا فى تصحيح الصورة المغلوطة فى أذهان الغربيين عن الإسلام والمسلمين..

وها هو الأزهرُ الشريفُ أكبرُ مرجعيةٍ دينية فى العالم للمسلمين يسعى بنفسه إلى كبريات المؤسسات الدينية فى الغرب، لا أقول لإقامة جسور المؤاخاة والتعارف، بل لاستعادة هذه الجسور، وترسيخها من أجل وقوف الأديان صفاً واحداً فى مواجهة هذا الخطر، وتذكير الناس بأن الإرهاب عمل من أعمال الشيطان وليس عملاً من أعمال المؤمنين بالله تعالى وعدلِه وحسابِه وعقابِه.

وأنا لست أدرى كيف يصدِّق الناس أن الإسلام هو دين الإرهاب، مع أن الغالبية العظمى من ضحاياه هم المسلمون أنفسهم - رجالاً ونساءً وأطفالاً وجنوداً وآمنين فى المنازل والطرقات ووسائل المواصلات وغيرها - وفى اعتقادى أنه آن الأوان لأن تتجاوب أجراس الكنائس فى الغرب ونداء المآذن فى الشرق لتقول: لا لهذا العبث باسم الأديان ولا للعبث بالفقراء والمساكين والبؤساء والنساء والأطفال، هؤلاء الذين يدفعون من دمائهم وأجسامهم وأشلائهم فاتورة حرب ليس لهم فيها ناقة ولا جمل، بعد أن تراخى القادرون على وقف هذه الحروب، التى أكلت الأخضر واليابس فى عالمنا العربى.

وعلى الشباب الذى هو عدة المستقبل وقوةُ الحاضر أن يأخذ دوره فى نشر ثقافة السلام والإخاء والتعارف بين الناس وتفكيك ثقافة الكراهية، وإسقاط الحوائط العازلة المصنوعة بين الحضارات لأغراض تسلطية ومصالح ضيقة وإقامة جسور التفاهم والحوار المشترك من أجل حياة إنسانية تليق بالقرن الواحد والعشرين، وأنا شخصياً أعوّل عليكم أيها الشباب فى صنع مستقبلٍ خال من الحروب التى شقى بها جيلى فى القرن الماضى والقرن الحاضر أيضاً.

نقلاً عن بوابة الأزهر

عن الكاتب

فريق التحرير

محررو الموقع

المقالات المتعلقة

قصص الأنبياء

د. محمود السقا يكتب: "في رحاب الأنبياء".. يوسف أمين خزائن مصر

بقلم : فريق التحرير

رأينا فيما سبق القول والبيان ترديداً لقوله تعالى عن «قصة يوسف» (نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن) ورأينا كيف أن إخوته أجمعوا على قتله «اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضاً يخلُ لكم وجه أبيكم» ورأينا كيف انتصر رأى الفرد الحكيم على رأى الجماعة «قال قائل منهم لا تقتلوا يوسف وألقوه فى غيابة الجب يلتقطه بعض السيارة».

إفهم دينك صح

عمرو خالد يكتب: البساطة.. طريقة حياة

بقلم : عمرو خالد

كلما كانت طريقة الحياة بسيطة خالية من التعقيد، والمظاهر المبالغ فيها، كلما قادت الإنسان إلى الوصول لهدفه من أقصر الطرق، لأنه سيكون وقتها فى قمة تركيزه، ولن ينشغل بما يبعده عن هدفه الأساسى؛ فالبساطة لا تعنى السذاجة، أو التقشف، بل هى طريقة تفكير سهلة مريحة تثمر عن إنسان سهل متعايش «المؤمن هين لين سهل»، وفى الوقت ذاته إنسان مبدع، لأن الإبداع فى القدرة على التبسيط.. وليس فى التعقيد.

الدين للحياة

أسامة الأزهري يكتب: المستشفيات والحضارة

بقلم : فريق التحرير

ذكر المؤرخ المقريزى أن أول مستشفى تأسس فى الإسلام فى عهد الخليفة الأموى الوليد بن عبد الملك، الذى حكم من سنة 86هـ إلى سنة 96هـ، (سنة 705م إلى سنة 715م)، وكان هذا المستشفى متخصصًا فى الجذام، وأنشئت بعد ذلك المستشفيات العديدة فى العالم الإسلامي، وبلغ بعضها شأوًا عظيمًا، حتى كانت هذه المستشفيات تُعدّ قلاعًا للعلم والطب، وتُعتبر من أوائل الكليات والجامعات فى العالم.