رئيس الهيئة الأوربية للمراكز الإسلامية: هدفنا الارتقاء بدور الإمام في الغرب

قال مهاجري زيان رئيس الهيئة الأوربية للمراكز الإسلامية، إن الهيئة هدفها تطوير المراكز الإسلامية في المجتمعات الأوربية، لتكون كل المراكز حاصلة على شهادة الجودة،  وإعادة بناء المؤسسات بخطة واستراتيجية قوية في وقت يعاني فيه العالم من الإرهاب ليكون لها رؤية واضحة وتسير بطريقة علمية.
 
وأوضح زيان، أن من أهداف الهيئة  الارتقاء بدور الإمام في أوروبا حتى يكون دوره إيجابيا في الاندماج الجديد في المجتمعات الأوربية، مشيرًا إلى أن هناك لقاءات مع شيخ الأزهر خلال الفترة المقبلة، وسيكون هناك بروتوكول تعاون مع القضايا المشتركة في كل القضايا الهامة.
 

بداية حدثني عن الهيئة الأوروبية للمراكز الإسلامية؟ وما دورها؟

 
الهيئة تأسست منذ عامين ونصف، وهي هيئة مسجلة رسميا في جنيف وفيها مجلس استشاري يجمع جنسيات مختلفة المغرب ومصر واليمن والجزائر والكثير وسننظم مؤتمر قريبا في جنيف بالشراكة مع السلطات السويسرية وسيكون حول "مسلموا أوروبا في مواجهة الإرهاب ..الاستراتيجية وآليات التطبيق".

وما هدف الهيئة؟

 
هدف الهيئة  تطوير المراكز الإسلامية في المجتمعات الأوربية، وتطوير المراكز الاسلامية لتكون كل المراكز حاصلة على شهادة الجودة، ونحاول أن نبني مؤسسات لها خطة واستراتيجية في وقت يعاني فيه العالم من الإرهاب ويكون لها رؤية واضحة وتسير بطريقة علمية، كما أن من أهدافها الارتقاء بدور الإمام في أوروبا ليجد له دور إيجابي في الاندماج الجديد في المجتمعات الأوربية.

بعض المراكز الإسلامية في أوروبا تسيطر عليها بعض الجماعات المتشددة وأصحاب الفكر المنحرف؟ كيف تواجهون ذلك؟

 
نعم موجود بكثرة هذا الأمر، ومن هنا كان تأسيس  الهيئة ولا نريد وجود أى فكر لأي جماعة أو حزب بل نخدم الإسلام الصافي وسماحته للننشر إسلام السلام في العالم كله ونصوب كل ماهو خطأ عن الإسلام.
 

 

 

هل هناك تعاون مع الأزهر الشريف؟

 نعم سيكون خلال الفترة المقبلة لقاءات شيخ الأزهر، وسيكون هناك بروتوكول تعاون مع القضايا المشتركة في كل القضايا الهامة.
 
ومطلوب من العلماء أن يعوا خطورة المؤامرة على هذه الأمة وأن دورهم أساسي في قضايا الأمة، والعلماء عليهم مسؤوليات كبيرة في صد الهجمات على الأمة الإسلامية التي تكالبوا عليها وأرادوا أن ينالوا من قوتها وعزيمتها، وينبغي أن يكون دور العلماء أكثر إيجابية، وأوسع انتشاراً بين الناس لأنه من بيان الحق للعامة وهو ما لا يجوز التقصير فيه، ودور العلماء يحتاج إلى تفعيل كبير ليكون علمهم نافعاً بصورة أوسع و أكثر تأثيرا وعمقاً، وإنها مسؤولية علمية كبيرة يحتاج إليها العالم كلُّه، وأرجو أن يقوم بها علماء الإسلام خير قيام، وهم -إن شاء الله- أهلٌ لذلك. {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ}.

ما دور الهيئة الأوربية للمراكز الإسلامية في الترويج للسياحة الدينية؟

الهيئة الأوروبية موجودة في 14 دولة أوروبية ويكفي إذا روجت للإسلام في هذه المنطقة عن الآثار السياحية الدينية سيكون الإقبال عليها كبير من عدة دول.

عن الكاتب

أحمد عبداللاه

كاتب وصحفي