عاشور: صيام يوم عاشوراء منحة نبوية.. ويجوز صيامه منفردًا

قال الشيخ محمود عاشور وكيل الأزهر الأسبق وعضو مجمع البحوث الإسلامية، أن سُنة صيام عاشوراء منحة نبوية، حيث يتم تخفيف ذنوب المؤمنين وفقًا لحديث الرسول صلي الله عليه وسلم أن صيام يوم عاشوراء يكفر ذنوب سنة ماضية، وأكد عاشور، علي جواز صيام يوم العاشر من محرم منفردًا دون صيام يوم التاسع.

في البداية.. ما السر وراء تسميه يوم عاشوراء بهذا الاسم ؟ وما السبب من صيامه؟

يوم عاشوراء يوافق العاشر من شهر محرم في التقويم الهجري، لذلك سمي "عاشوراء"، وهو اليوم الذي قتل فيه الحسين بن علي حفيد النبي في معركة كربلاء، كذلك يصادف اليوم الذي نجا فيه الله عز وجل موسى وقومه من المؤمنين من فرعون وجنوده، وحينما رأى الرسول صلي الله عليه وسلم، اليهود يصومونه، قال عليه الصلاة والسلام نحن أحق بموسى منهم، وأمر المسلمين بصيامهم سُنةً من كل عام، وورد عن عن ابن عباس رضي الله عنه قال : قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء فقال : ” ما هذا ؟ ” قالوا : هذا يوم صالح نجي الله فيه بني إسرائيل من عدوهم فصامه موسى قال : ” فأنا أحق بموسى منكم ” فصامه وأمر بصيامه، وهُنا دليل واضح علي أحقية أمة الإسلام فى أنبياء الأمم السابقة.

وما فضل صيام يوم عاشوراء؟

صيام يوم عاشوراء يكفر السنة الماضية ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : صوم عرفة يكفر سنتين ماضية ومستقبلة، وصوم يوم عاشوراء يكفر سنة ماضية، وهنا يتضح أن الله عز وجل منح الفرصة للمسلمين والمؤمنين للتوبة كل عام، سواء للتوبة عن الذنوب في عام مضي بصيام يوم عاشوراء، أو سنة ماضية ومستقبلة بصيام يوم عرفة، وعن ابن عباس رضي الله عنه قال "ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم يوم عاشوراء"

وهل يشترط صيام يوم قبله؟

يجوز صيام يوم العاشر منفردًا فقط، ولكن صيام يوم التاسع ويوم العاشر من شهر الله المحرم سُنة مستحبة عن النبي، لما روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه صام يوم عاشوراء وقال: فإذا كان العام المقبِل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع ، وقال ابن عباس: : فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله، والمراد هنا من حديث الرسول في صيام يوم التاسع أيضًا، مخالفة اليهود في اقتصارهم على العاشر، وكذلك الاحتياط خشية نقص الهلال ووقوع خطأ، فيكون التاسع في العدد هو العاشر في نفس الأمر.

من وجهة نظر الشرع.. ماحكم ما يفعله الشيعة يوم عاشوراء في احتفالاتهم؟

للأسف الشديد، ما يفعله الشيعة في عاشوراء من ضرب الصدور، ولطم الخدود، وفقع للأعين، وجلد الجسم وجرحه بالسلاح الأبيض، وضرب السلاسل على الأكتاف ، وشج الرؤوس بالسيوف وإراقة الدماء ، أمر من قبيل البدع ومحدث لا أصل له في الإسلام ، والنبي صلي الله عليه وسلم نهانا عن ذلك، ولم يذكر أن النبي حزن لفراق عزيز بأي من تلك الطرق المؤذية للنفس وللغير، علاوة علي أن الشرع نهانا عن إيذاء النفس.

وهل توجد سُنن محددة يجب إتباعها يوم صيام عاشوراء؟

لاتوجد سنن معينة عن صيام اليوم، ولكن يفضل الصلاة في مواعيدها، وقراءة ما تيسر من القرأن الكريم، والبقاء في المسجد أطول وقت ممكن في ذكري اليوم.

عن الكاتب

محمد زيدان

كاتب وصحفي